1 المتحد طرابلس يتابع تألقه ويفوز على عمشيت ويكتسح الانترانيك

العدد  338 . 18 نيسان 2014

هل ستنجح الخطة الامنية في طي أحزان طرابلس نهائيا
نعم
كلا
لا اعلم

   النتائج

PAGE1

PAGE2

PAGE3

PAGE4

PAGE5

PAGE6

PAGE7

PAGE8

PAGE9

PAGE10

PAGE11

PAGE12

PAGE13

PAGE14

PAGE15

PAGE16

 

 

المتحد طرابلس يتابع تألقه ويفوز على عمشيت ويكتسح الانترانيك

وفرض الآداء الفني المتميز لنادي المتحد نفسه على المباراة التي جاءت قمة في الاثارة والقوة واللعب السريع هجوما ودفاعا، وفي تسديد الثلاثيات التي بات الفريق الطرابلسي يعتمدها كسلاح فتاك في التقدم على خصومه معتمدا على إختصاصيين في هذا المجال يتقدمهم إيريك تشاتفيلد ومحمد عكاري وروني فهد ومارك ستايلرز الذين سجلوا مجتمعين ما يقارب نصف النتيجة (15 ثلاثية 45نقطة منها 8 لايريك تشاتفيلد)
كما شهدت منافسة ضمنية بين مدرستين أوروبيتين: الفرنسية بقيادة مدرب المتحد شوليه، وإيطالية بقيادة مدرب عمشيت لاردو، لكن بدا واضحاً أن المدرسة الفرنسية نجحت في كشف مكامن الخلل لدى الفريق الخصم وعملت على الاستفادة من كل الثغرات، فكان المتحد الطرف الأفضل في المباراة من حيث المبادرة والاستحواذ على الكرة وبناء الهجمات والاختراقات والتمريرات الحاسمة (23 مقابل 14) فيما تقدم عمشيت بالمتابعات (39 مقابل 36)
وقد لعبت "ماكينته" المتحد بكامل أحصنتها فأربكت فريق عمشيت بنجومه الأجانب والمحليين وحاصرته لفترات عديدة، وإستوعبت كل فوراته ومحاولاته للعودة الى أجواء المباراة وذلك بدفاع منطقة متماسك ورقابة لصيقة وقدرة على التسجيل كانت تحافظ على فارق مريح للطرابلسيين بـأربع نقاط على الأقل، وبـ"دبل سكور" في حده الأقصى.
وشكلت البداية القوية للمتحد مدماكا أساسيا للوصول الى تحقيق الفوز، فتقدم بعشر نقاط مقابل لا شيء، ما دفع المدرب لاردو الى تبديل خطة اللعب التي نجح من خلالها تقليص الفارق الى أربع نقاط من خلال تحركات أندريه أيمت (36نقطة و8 متابعات و6 تمريرات) بعد أن أفلت من رقابة سامر مشرف لكن أبناء طرابلس سرعان ما إستعادوا زمام المبادرة لتوسيع الفارق مجددا عبر ثلاثيات إيريك تشاتفليد (30 نقطة و5 تمريرات حاسمة) ومارك سايلرز (25نقطة و8 متابعات و3 تمريرات).
وفي الشوط الثاني ضاعف المتحد من تألقه دفاعاً وهجوماً وحاصر لاعبي عمشيت بين "فكي كماشة" وأظهر كثيراً من القوة والصلابة عبر لعب جماعي وتمريرات منسقة ورقابة فرضها روي سماحة (9 نقاط و6 متابعات و3 تمريرات) وعبثاً حاول لاعبو عمشيت العودة الى أجواء الى المباراة لكنهم لم يفلحوا خصوصاً في ظل إنعدام فاعلية صباح خوري (9 نقاط و4 تمريرات) ومات فريجي (6 نقاط و5 متابعات) وعدم قدرتهما على التانغم مع الثاني أندريه إيمت وهربيرت هيل (20 نقطة و10 متابعات) لينتهي الشوط الأول طرابلسيا بفارق 20 نقطة.
وفي الربع الثالث وجد فريق عمشيت نفسه وتمكن من تعطيل ماكينة المتحد لفترة قلص خلالها الفارق ثماني نقاط، لكن المدرب شوليه عرف كيف يتعامل مع فورة الفريق الضيف، فأشرك القناص محمد عكاري الذي حافظ على تقدم مريح بثلاثيتين، فضلا عن المجهود الوفير الذي بذله بشير عموري (14 نقطة و11 متابعة و3 تمريرات).
وفي الربع الأخير لعب الفريقان بكرٍّ وفرٍّ وبهجمة لهجمة مع أفضلية للمتحد الذي قاده روني فهد (14 نقطة 5 متابعات و9 تمريرات) الى جانب زملائه للحفاظ على تقدمه، في جين عمل لاعبو عمشيت كل ما بوسعهم لبلوغ التعادل، لكن صلابة الدفاع الطرابلسي وقدرة اللاعبين على الوصول الى السلة متى شاؤوا حالت دون ذلك لتنتهي المباراة طرابلسية بفارق 12 نقطة.

ويكتسح الانترانيك
وكان المتحد طرابلس إكتسح فريق الانترانيك وفاز عليه (119ـ70) في المباراة التي أقيمت بينهما مساء أمس على أرض مركز الصفدي الرياضي وجاءت نتائج الأشواط (28ـ12) (30ـ26) (29ـ17) (32ـ15).
كان المتحد الطرف الأفضل وفرض سيطرة مطلقة على مجريات اللعب، وتفنن في بناء الهجمات والتمريرات، ولعب بأعصاب براحة كاملة ترجمها لاعبوه بسلسلة من الاختراقات والتسديدات من خارج المربع فسجلوا 23 ثلاثية، مقابل ثلاثية واحدة للانترانيك وكثفوا من وجودهم تحت سلة الخصم بـ 42 متابعة، مقابل 32، وشكلوا قوة ضاربة نفذت مهامها بشكل متقن، وكان رأس حربتها إيريك سايلرز (34 نقطة منها 6 ثلاثيات 26 متابعة) وروني فهد (30 نقطة منها 6 ثلاثيات و3 متابعات و8 تمريرات) وبمؤازرة إريك شاتفيلد (25 نقطة منهم 5 ثلاثيات و4 متابعات) ومحمد عكاري (17 نقدة منها 5 ثلاثيات وتمريرتان).
وحرص المدرب شوليه على إخراج اللاعبين سايلرز وتشاتفليد لفترات محددة تاركا أرض الملعب للاعبين اللبنانيين الذين لعبوا بمستوى ثابت ونجحوا في محاصرة الانترانيك الذي عانى لاعبوه من الرقابة اللصيقة التي مورست عليهم من الطرابلسيين والتي أدت الى تعطيل اللاعبين اللبنانيين، في حين أخذ اللاعب أزانزو المباراة على عاتقه (30 نقطة 9 متابعات و5 تمريرات) وتلاه رامي داغر (11 نقطة و4 متابعات) وجاد مبارك (8 نقاط و4 متابعات) وبذل جوي زلعوم مجهودا كبيرا وسجل 7 نقاط.
وبالرغم من معاناتهم عمل لاعبو الانترانيك ما بوسعهم لتقليص الفارق، لكن الماكينات الطرابلسية التي كانت تعمل أمس بكامل قوتها لبنانيا وأجنيبا حالت دون ذلك، لتنهي المباراة بفارق كبير بلغ 49 نقطة.




 

 

 

 

 

 

 

 

 

الصفحة الرئيسية   l    صباح الخير   l    مقالات   l    زوايا   l    تحقيقات   l    شؤون محلية

شؤون لبنانية   l    قضايا ساخنة   l    مشاهد وآراء   l    صرخات في واد   l    مذكرات

من كعب الدست   l    مقتطفات   l    إنسان في ذاكرتي   l    إستراحة

حول البيان   l    إتصل بنا   l    الإشتراكات   l   فضاء البيان

 

مساحة حرة لإستقبال آراءكم وأفكاركم حول أي موضوع أو حدث... شارك